نزل عشرات الآلاف من السوريون للشوارع في أنحاء متفرقة من سوريا في مسيرات سلمية في الجمعة العظيمة, وهتفوا بشعارات تطالب بإنهاء النظام الحاكم مما يشير إلى تصاعد مستمر في سقف المطالب التي تركزت في البداية على قدر اكبر من الحريات رغم الإصلاحات التي أعلن عنها الرئيس السوري بشار الأسد. كما كان حجم العنف الذي قابل به قوات الأمن المتظاهرين رهيبا, فحسب منظمات حقوقية سورية عدد القتلى بلغ 112 قتيل معظمهم سقطوا بالرصاص وان القليلين توفوا بسبب استنشاق الغاز المسيل للدموع.

نزل الآلاف من المتظاهرين في شوارع درعا مباشرة بعد انتهاء صلاة الجمعة كما جرت عليه العادة في الأسابيع الماضية منذ بداية الاحتجاجات في 18 من مارس الماضي, يرددون هتافات مناهضة للأسد تطالب برحيله مثل  » الشعب يريد إسقاط النظام », ولم تختلف شعارات المحتجين في درعا عن بقية مدن و أرياف سوريا, فقد أوردت الوكالات خروج الآلاف في حمص, بانياس, حماة, ازرع, دوما في ضاحية دمشق وفي بلدتي دير الزور والقامشلي.

و لم يختلف تعامل القوى الأمنية مع المتظاهرين هته المرة, فقد عمدوا إلى إطلاق الرصاص الحي و الغازات المسيلة للدموع وبكثافة لتفريق المتظاهرين, كما لوحظ انتشار قوات الجيش في حمص و قيام الشرطة بتامين الحواجز في أنحاء دمشق قبل صلاة الجمعة لمنع امتداد الاحتجاجات من الضواحي فيما يبدو.

و قد أوردت وكالة رويترز عن شاهد عيان في اتصال تليفوني أن قوات الأمن أطلقت الغاز من على جسر يشرف على حي الميدان الواقع خارج سور الحي القديم في دمشق. وأضاف « كان هناك أكثر من 2000 محتج ويعيد الآن المئات تجميع أنفسهم. » وأمكن سماع هتاف « الشعب يريد إسقاط النظام » خلال المكالمة. أما في ضاحية دوما بدمشق فأضاف شاهد العيان إن ثلاثة محتجين على الأقل أصيبوا يوم عندما أطلقت القوات السورية الذخيرة الحية على مظاهرة ضخمة.

أما في حماة فقد فتحت قوات الأمن النيران لمنع محتجين من الوصول إلى مقر حزب البعث الحاكم, كما أكد شهود عيان استخدام القناصة لقتل المتظاهرين « تمكنا من رؤية اثنين من القناصة على المبنى. لم يكن مع أحد منا أي سلاح .هناك ضحايا.. ربما قتيلان. »

من جهتهم اصدر نشطاء سوريون أول بيان مشترك منذ تفجر الاحتجاجات طالب يوم الجمعة بوقف احتكار حزب البعث للسلطة وإرساء نظام سياسي ديمقراطي, وطالب البيان المشترك بالإفراج عن كل سجناء الضمير وبتفكيك الجهاز الأمني الحالي واستبداله بأخرى ذي اختصاصات قانونية محددة ويعمل وفقا للقانون.

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion / Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion / Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion / Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion / Changer )

Connexion à %s